Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘ليبيا’

سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركاتــ

لا يختلف اثنان على أن شخصية العقيد القذافي هي من أغرب شخصيات القادة التي عرفها التاريخ ولا نبالغ ان قلنا انها من أغرب الشخصيات البشرية على الإطلاق .

فالرجل فريدٌ من نوعه في كل شيء ، في تصرفاته وأفعاله وأقواله واساليب حياته ، وهو متناقضٌ مع نفسه بشكلٍ كبير ومصابٌ بجنون العظمة وداء الأنا بشكلٍ مستفحلٍ وخطير ، وهو مستعدٌ لعمل أي شيء من أجل الحفاظ على أسطورته الشخصية التي عمل طوال حياته على تكوينها وتقويتها وتمكينها ، ولا يمكنك ان تتوقع تصرفاته أو ما سيقدم عليه لأنك عندما تريد ان تفعل ذلك فإن عليك ان تفكر تفكيراً منطقياً مقترنا بالدلائل والسوابق حتى تتوصل إلى ذلك ، والمشكلة هي ان الرجل لا يستخدم العقل ولا المنطق في تلك التصرفات ولذلك لن تتوصل إلى اية نتيجه ..

وما بين ألقابه العديده ، وملابسه الغريبه ، وخطاباته وتعليقاته المثيرة للجدل من حيث صدورها عن رجلٍ من المفترض ان يكون مثقفاً ودبلوماسياً ولكنك تجد فيها عكس ذلك تماما ، إلى كتابه الأخضر المقدس والذي لا تاكد تفهم منه شيئاً وحارساته الشخصيات من الإناث وخيامه التي ترافقه اينما تنقل وترحل ، يبقى القذافي شخصيةً مثيرة تستحق الدراسة والتدريس في معاهد ودراسات علم النفس والطبيعة البشريه ..

(المزيد…)

Read Full Post »

سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركاتــ

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة أجمعين :

يستغرب المتابع للشأن العربي مؤخراً بعد هذه الثورات المتلاحقة التي نشبت في كلٍ من تونس ومصر وليبيا من التوقيت ، فما هو السبب الذي دفع الشعوب العربية بعد ان استمر حكم الانظمة في دولهم ما بين 30-40 عاماً وتزيد ، وهل أدركوا للتو بأن انظمتهم فاسدة  وروؤسائهم سارقون وناهبون لخيرات بلادهم ، وهل ادركوا الأن فقط بأن الشعب يريد اسقاط النظام ؟!

(المزيد…)

Read Full Post »

سلامـٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركاتــ


أسعد الله اوقاتكم بكل الخير والمحبه

كثيرون منا سمع عن الكتاب الأخضر الخاص بالقذاقي والذي الفه في عام 1975 ويتحدث فيه عن تجاربه الشخصية وعن افكاره ورؤاه  في انظمة الحكم في العالم ، كما وفيه قسمٌ للإقتصاد وقسمٌ اجتماعي ، وهو بمثابة الكتاب المقدس لدى العقيد القذاقي وقد حاول نشر قداسته هذه لدى افراد الشعب الليبي خاصةً ولدى العالم بأسره عامةً ، حيث أنه يُدرس في المدارس والجامعات الليبية كما وأنني اذكر قصة عن ان القذافي وعد الأردن بتسديد ديونها ان هي قبلت تدريس الكتاب الأخضر في مدارسها على عهد الملك الراحل الحسين بن طلال ، ولكن الفكرة قوبلت بالرفض ..

الكتاب بحد ذاته غير مفهومٍ في الكثير من فصوله وأقسامه ، وهو أقرب إلى كتابات الطفل الصغير من يحث تكرار الكلمات اكثر من مره والدوران حول نفس النقطة كمن يحاول جاهداً إيصال فكرةٍ غير واضحةٍ للكبار الذين لا يفهمون فكر الصغير ، ومثال ذلك

(المزيد…)

Read Full Post »

سلامـ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركاتــ

نتابع بشغفٍ كما تتابعون ما يحصل في ليبيا من احداثٍ مؤخرا ، ولم يكن ما حدث فيها مشابهاً لما حدث في كلٍ من تونس والجزائر ابدا ، فكلا البلدين السابقين نجحوا في خلع النظام الحاكم من دون خسائر تذكر في الأرواح او بخسائر معدودةٍ على الأصابع تسببت بها حوادث فرديةٌ من هنا وهناك ، ولكن ما يحصل في ليبيا هو إبادةٌ منظمةٌ وجماعيه بأحدث الأسلحة وأقواها واعتاها ، من قصفٍ بالطائرات وضربٍ بالصواريخ المضادة للدروع وإطلاق الرصاص الحي على الجموع المحتشدة في مظاهرةٍ أو في تأبين شهيدٍ ليتبعه إلى المقبرة العشرات امواتاً معه بعد ان كانوا له من المشيعين ..

ولقد حاول كلٌّ من الرئيسين التونسي والمصري تهدئة الأوضاع بالخطابات والإجراءات التي حاولوا فيها التخفيف من حدة احتقان الشعوب لعلّ وعسى ، ولكن القذافي وبلسان ابنه سيف الإسلام قام بالعكس تماماً ، فلأول مرةٍ نرى الرئيس يهدد الشعب بالقتل والدمار ويعدهم بالتصعيد وبالقتال حتى اخر رصاصةٍ واخر رجلٍ واخر امرأه ، وكانهم ينتظرون الشعب ليثور حتى يتمكنوا من القضاء عليه عن بكرة ابيه ..

العقيد معمر القذافي هو اقدم حاكمٍ على وجه المعمورة في زماننا هذا ، فلقد حكم ليبيا لـ 42 عاماً حتى اليوم ، وقد نهب ثروات البلاد هو وعائلته لتحقيق نزواته الشخصية الغريبه والتي تعبر عن جنونٍ لدى صاحبها لا يضاهيه جنون ، فمن خطاباته الغريبة وغرابة اطواره ولباسه الخاص بالمهرجين والخيام التي يضربها اينما حل ، إلى تلقيب نفسه بملك ملوك افريقيا واقتراح دولة اسراطين كحلٍ للقضية الفلسطينيه وخطابه الطويل والممل والغبي امام منظمة الامم المتحده والذي استمر ساعةً ونصف ، إلى الكتاب الأخضر خاصته والذي تترابط فيه المواضيع والكلمات بحيث لا يفهم القاريء منها سوى ان الكاتب اما طفلٌ صغير في اولى محاولاته للكتابة او انه مجنونٌ مع مرتبة الشرف .

هذه المرة ارى انه لا يجب ان يسمح لهذا المختل بمغادرة ليبيا حتى لو تم خلعه ، ولا اظن ان هنالك دولةً تستقبله بعد جرائم الحرب والإبادة التي اقترفها مؤخراً ، بل يجب على الشعب الليبي اعدامه وتعليق جثته في الميدان العام في طرابلس ليصبح عبرةً لمن اعتبر وليتشفى ذوو الضحايا بأنه قد شرب من الكأس الذي سقاه لأبنائهم

نعرض عليكم بعض صور الضحايا هاهنا ، ونحذر اصحاب القلوب الضعيفة من بشاعة الصور وهول المناظر التي تحتويها

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »