مُــدنُ فـِــلــســطــيــن الـمُـحـتـلـه ~| صــفـــد |~

Picture5045


سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم في موعدٍ جديدٍ مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين المحتلة وأخر المدن الرئيسية في فلسطين التاريخيه ، ألا وهي مدينة
.
.

صــــفــــد

.
.

مدينةُ المساجد
.
.

صفد مدينةٌ عربيةٌ كنعانيةٌ فلسطينيه ، وتُعد من أقدم مدن فلسطين التاريخية نظراً لموقعها الجغرافي المتميز حيث تقع في أعلى الجليل وتشمل أصبع الجليل الذي تحيطه حدود كلٍ من سوريا و لبنان ، وقد أسسها الكنعانيون فوق قلعة تريفوت في الجنوب الغربي لجبل كنعان ، وتعد من أعلى مدن فلسطين إرتفاعاً عن مستوى سطح البحر حيث ترتفع عنه مقدار 839 مترا ، ولهذه الأسباب فقد حرصت جميع الحملات التي اتت على البلاد على إحتلال هذه المدينة للإستفادة من موقعها الإستراتيجي المهم في الدفاع خصوصا …

ورد ذكر مدينة صفد في الكتابات الفرعونية القديمه والتي تعود بتاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد ، وهذا إن دل فإنما يدل على عراقة هذه المدينة و قدمها ، وقد وجدت الحفريات الأثرية حول قلعة صفد آثاراً  عمرانيةً تعود للعصر الحديدي ومدافن تعود للعصر البرونزي ، وفي هذا دليلٌ أخر على قدم المدينة وبأنها تعود إلى وقتٍ طويلٍ جداً قبل قدوم العبرانيين محتلين إلى فلسطين

إقرأ المزيد

مُــدنُ فـِــلــسـطـيـن الـمُـحـتـلـه ~| الــنــاصــره |~

Picture10959



سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أسعد الله أوقاتكم من جديدٍ مع موعدٍ يتجدد ومع مدينة أخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، وهذه المرة موعدنا مع مدينة
.
.

الـــنـــاصـــره

.
.

مدينة البشرى
.
.

الناصرة مدينةٌ فلسطينية تقع في منطقة الجليل شمالي فلسطين ، وهي مدينةٌ عربيةٌ كنعانيةٌ قديمه كان إسمها الكنعاني هو آبل ، وفيها عينٌ كبيرةٌ للماء العذب كانت تدعى أيضاً في عهد الكنعانيين بــ عين آبل ، أما مسماها الحديث أو ” الناصره ” فمجهول الأصل والسبب ، وهنالك الكثير من النظريات حوله ، فمنهم من يقول أن معناه الزهرة نظراً لكونها تقع وسط وادٍ اخضر كزهرةٍ بين أوراقها الخضراء ، ومنهم من يقول بأنه أتى من النصر أي أنها فاعلة النصر أو جالبته ، ومنهم من يقول أن معناها التنسك و التعبد ، والنظريات في هذا الشأن كما ذكرنا كثيره …

مدينةُ الناصرة كما ذكرنا مدينةٌ قديمةٌ وضاربةٌ في القدم ، وقد وجدت الحفريات والبحوث الأثرية في مغارة القفزه في المدينة رسوماتٍ جداريةٍ تعود للعصور البرونزية القديمه ، وقد إختلف الحال على المدينة عبر العصور من حيث المكانة ما بين الأهمية والإهمال ، ولكن كانت اقصى مكانةٍ حازتها المدينة يوم بُشرت مريم العذراء( والتي كان مولدها في مدينة الناصرة أيضاً )  بولادة سيدنا عيسى عليه السلام (إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) حيثُ يقال أن هذه البشرى قد حدثت في مدينة الناصره ، وصحيحٌ بأن المسيح لم يولد في المدينة وإنما في بيت لحم ولكنه عاد إليها مجدداً مع والدته ليعيش فيها وليقضي 30 عاماً من عمره هناك ، حتى أنه نُسب إليها وسُمي بالناصري ونسب إليها أيضاً أتباعه وأُطلق عليهم إسم النصارى
إقرأ المزيد