~| الـفـُـنـونُ الـعـربــيــه فــي نـُـصــرةِ الــقــضــيــه |~


سلامٌ من الله عليكم ورحمة ٌ منه وبركات

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة من جديد ..

سنتحدث اليوم عن قصة مواطنٍ عربي، وستعرفون بلا شكٍ من هو هذا المواطن بعد الإنتهاء من سرد الحكايه ، بل وستعرفون أن هذا ليس مجرد شخصٍ واحدٍ فقط ، بل هو عبارةٌ عن أشخاصٍ و أشخاصٍ و أشخاص ..

كانت احداث غزة الأخيرة جاريةً حينها ، وكان صاحبنا مقيماً في إحدى الدول العربية الشقيقه ، بل هو مقيمٌ في 20 دولةً عربيةٍ شقيقةٍ إن صح التعبير …

إستيقظ صباحاً بعد أن نام متعباً من جراء السهر ومتابعة الأخبار ، وغادر سريره الذي تعلوه فرشة ريتشموند الأمريكية المريحه ، مرتدياً حذائه الطبي ماركة باتا الأوروبيه ، متوجها نحو دورة المياه لإصلاح شأنه بعد نومه ، وبعد أن قضى حاجته وغسل وجهه ، تبين له أثناء نظره في المرأة أنه بحاجةٍ لحلاقة ذقنه ، فتناول شفرة ومعجون الحلاقة من ماركة جيليت الأمريكية وقام بما يجب ، ومن ثم تناول فرشاة ومعجون الأسنان من نوع كولجيت الأمريكي أيضاً ليقوم بتنظيف أسنانه …

إقرأ المزيد

Advertisements