Feeds:
تدوينات
تعليقات

Posts Tagged ‘العرب’

سلامـٌ من الله عليكم ورحمة الله وبركاته


طالعتنا وسائل الإعلام اليوم بالفاجعة التي حصلت مع اسطول الحرية وأعضاءه في عرض البحر وسط المياه الدولية اثناء توجههم نحو غزة في محاولةٍ جديدةٍ لكسر الحصار ولإيصال البعض القليل من المعونات والأغذية والأدوية ومواد البناء مما يحتاجه أهل القطاع المحاصر منذ أكثر من أربعة أعوامٍ حتى الأن ، وقد نقلت إلينا كافة الوسائل المسموعة والمرئية أخباراً وصوراً عن الحادثة التي راح ضحيته ما يقارب الـ 19 شهيداً وأكثر من 25 جريحاً ، هذا بالإضافة إلى احتجاز سفن الاسطول بمن بقي حياً من طواقمها وركابها من المتضامنين والناشطين الدولين في مجال حقوق الإنسان والمطالبين برفغ الحصار الغاشم عن غزة  واهلها ..


ولم يعد غريباً علينا الموقف العربي المتواضع والهزيل من الحدث ، فلقد رأينا ما فعل العرب عقب حرب غزة وسقوط المئات من أهل القطاع شهداء والالاف المؤلفة من الجرحى ، هذا بالإضافة إلى إستمرار الحصار بصورةٍ أشد وأعتى ، فما بالنا حين يكون الحدث مجرد حادثة راح ضحيتها هذا العدد الضئيل بالنسبة للعدد االسابق وحين يكون الدمار أقل بكثيرٍ عما كان عليه في أثناء أحداث حرب غزه ؟! بالتأكيد لم ولن نتوقع الكثير من الأنظمة العربية التي اعتادت الذل والخنوع والسكوت والخضوع على كل ممارسات إسرائيل الإرهابية في حقها وحق شعوبها ورعاياها بعد كل المواقف السابقة التي مرت علينا وعايشناها وبعد كل ما مر منا من تجارب في هذا الصدد ..


ولكن الغريب في حادثة اليوم هو الجرأة الكبيرة التي رأيناها من دولة الإحتلال ومدى االبطش والعنف والقسوة التي تعامل معها اليهود مع الحدث دون أدنى مراعاةٍ سياسيةٍ أو دبلوماسيةٍ للمجتمع الدولي ولمواقفه التي كانت متوقعةً بلا شكٍ بعد حادثةٍ كهذه ، فلا شك أن إسرائيل بحكم خبرتها في هذا المجال قد توقعت أو حتى عرفت مسبقاً بمعظم هذه المواقف حتى قبل أن تقدم على فعل ما فعلته ، ولكنها ورغم ذلك فعلت فعلتها دونما رادعٍ  او خشيه وكأنها توجه رسالةً إلى العالم بأسره قائلة بأننا لا نهتم بكم ولا نحفل بقانونكم ، نحن نقوم بما نود القيام به ،،، وحسب ..

(المزيد…)

Read Full Post »


سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة من جديد ، وتحيةً طيبةً ، وبعد :


طالعتنا وسائل الإعلام مؤخراً بإنجازٍ عربيٍ جديدٍ وغير مسبوق تمثل في إنجاز أكبر رغيفٍ من أكلة المسخن في رام الله بفلسطين ، وهو إنجازٌ يضافُ إلى العديد من المفاخر العربية في هذا المجال مثل أكبر صحن حمص في العالم ، وأكبر صحن من التبوله ، وأكبر طبق كنافه ، والعديد العديد مما يضيق المقام هاهنا بذكره !!!

(المزيد…)

Read Full Post »


سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركاته

طالعتنا وسائل الإعلام منذ أيامٍ قلائل بجريمةٍ جديدةٍ من جرائم الإحتلال الصهيوني الغاشم لم أجد لها أي وصفٍ أو تعريف في التاريخ البشري كله ، وهذا إن دل فإنما يدل على دناءة و وحشية هذا العدو الحيوانيه ، فلقد رأينا جميعاً ذلك المستوطن الذي تشرب الحقد و الكراهية منذ الطفولة دونما شكٍ وهو يدهس شاباً فلسطينياً إتهمته سلطات الإحتلال بمهاجمة سيدتين إسرائيليتين بل وقد تم إطلاق النار عليه من قبل أحد الجنود الصهاينه ، وبينما هو يتلقى العلاج إذ بسيارةٍ من نوع مرسيدس تتخطى الحشد وتمر فوق جسد الشاب وكأنه حيوانٌ ميتٌ ملقىً على قارعة الطريق ، وبعد مرور المركبة فوق جسد الشاب المسكين وتوقفها بعيداً عنه بمسافه عاد المستوطن بسيارته للخلف ليقوم بدهس الشاب مجدداً على مرأىً ومسمعٍ من الجنود و الشرطة و المستوطنين دون أن يتدخل أحدٌ لإنقاذه إلا بعد أن توقف بسيارته فوق جسد الشاب المحطم والذي يرقد الأن في المستشفى في حالةٍ حرجةٍ بعد الذي تعرض له من إطلاقٍ للنار و دهس متكررٍ وكأنه لا شيء يُذكر ..!!

وأريد من هنا أن اوجه خطاباتٍ ثلاثه

(المزيد…)

Read Full Post »

03-04-2008_369554810

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله اواقاتكم بكل الخير وكللها بالعافيه ، وتحيةً طيبةً وعطرةً لكم أجمعين ، وبعد :


أردت أن أتحدث عن المستقبل هاهنا قليلاً ، ولا أزعم أو أزمع أنني أعلم الغيب أو اقرأ ما خًطّ في اللوح المحفوظ ، ولكنني وفي نفس الوقت أُدرك جيداً أن لكل معطياتٍ في هذه الحياة نتاجا ، وما سأرويه هو النتاجُ المتوقع للمعطيات الموجودة على الساحة اليوم ..


سنروي لكم حكايةً من الحكايا التي يرويها الآباء لأبنائهم الصغار قبل النوم في المستقبل ، وأخشى أن يكون ذلك المستقبلُ إن استمر الحال على ما هو عليه مستقبلاً قريبا !!!


كان يا مكان ،،، الأقصى

(المزيد…)

Read Full Post »

6olabe8da21051f


سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة من جديد ، وتحيةً طيبةً ، وبعد :

كثيراً ما شدّني نشيد بلاد العُربِ أوطاني ، وشدتني كثيراً كلمات هذا النشيد وحتى لحنه واداءه حين كنت أسمعه في طابور الصباح المدرسي ، ورغم أني لست مناصراً للقومية العربية على الإطلاق ولست من المعجبين بساطع الحصري وفكره ، إلا أنه كان لهذا النشيد وقعٌ جميلٌ في نفسي ، حيث كنتُ أشعر بأنني قويٌ كوني مسلماً و عربي ، وبأن لدي الكثير من الأوطان ومن الإخوان في الدين و الدم و العروبة في هذا العالم وفي العالم العربي تحديداً ، وحين كنت أنظر إلى الخارطة لم أكن أرى وطني بحدوده الصغيرة الضيقه ، وإنما كنت اجول ببصري فيما بين المحيط و الخليج قائلا في نفسي: يااااه ما أكبر وطني .!!



ولكن حين كبرت وأنتقلت من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ و الشباب ، وانخرطت في معمعة الحياة ومعتركها ، وأصبحت أقرأ الحاضر وأطالعُ التاريخ عوضاً عن المجلات و القصص المصوره ، وانتقلت إلى مشاهدة نشرات الأخبار عوضاً عن مشاهدة أفلام الكرتون ، وناقشت الكبار من مختلف الجنسيات عوضاً عن ملاعبة أقراني الصغار ، إكتشفت أن القصد من وضع هذا النشيد في الصباح كل يومٍ لم يكن بغاية جعلنا نشعر بالفخر أو الإعتزاز أو القوه ، بل أن حقيقة الأمر لم تعدو كونها سياسةً متذاكيةً من الوزارة و المدرسة للتسرية عن الطلاب والترويح عن نفسهم قبل أن يدخلوا إلى فصولهم ليقارعوا الكتب في حصصٍ طويلةٍ وممله ، فالحقيقة هي أن هذا النشيد لم يكن أكثر من أغنيةٍ مضحكةٍ للأطفال ، ولكن المشكلة فيها أن حقيقتها هذه تخفى على هؤلاء المساكين الذين يحكمون على الأمور ببراءةٍ و عفويه ، ولا يصلون إلى فهم كنهها إلا حين يفوت الأوان وتنتهي أيام الدراسه ، أي بعد أن ينتقلوا إلى المرحلة التي وصلت إليها الأن بدوري و يكتشفوا بدورهم ما اكتشفت  ، وهذا يذكرني بنكتةٍ سمعتها منذ زمنٍ بعيد تقول بأن حماراً كان يضحك وحيداً في حديقة الحيوانات ، والسبب هو نكتةٌُ القيت قبل يومين و ضحك عليها الجميع في حينها إلا هو ، حيث إستغرق هذين اليومين ليفهمها و يضحك عليها ، طبعاً مع فرق التشبيه ..


ولو قُدِّر لي أن أصنف مجموعةً من الأغاني بينها أغنية بلاد العرب أوطاني ، لوضعتها في مجموعةٍ واحدةٍ مع كلٍ من أغنية “ بابا فين ” او حتى مع ” شخبط شخابيط ” أو مهما يكن ، وقد يتساءل البعض عن السر في هذا التصنيف ، ولن أجيبه بأكثر من ذكر كلمات هذه الأغنية المضحكة على مسمعه ، ليشاركني الضحك ويوافقني التصنيف بدوره ، فالأغنية تقول

(المزيد…)

Read Full Post »

arafattimeline

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة أجمعين ، وتحيةً طيبةً عطرةً ، وبعد :

سنبدأ بالحديث عن بعض الشخصيات التي كان لها الأثرُ والدور في الساحة الفلسطينيه ،  ولا نستطيع بطبيعة الحال أن نتحدث عن الساحة الفلسطينية في العصر الحديث وفي عهد ما بعد النكبة من دون الحديث عن هذا الرجل الذي كان له حضورٌ كبير فيها ، وقد اختلف الكثيرون بين حب الرجل أو بغضه ، ولكن الجميع يتفق بلا شك على دوره وحضوره الكبيرين في مسرح أحداث الساحة الفلسطينيه ، لذا آثرنا ان نبدأ حديثنا حول الشخصيات التي كان لها تأثيرٌ ودورٌ في فلسطين عنه ، وهذا الرجل هو بلا شك

.

.

يــــاســر عــرفـــات

.

.

ياسر عرفات هو الإسم الذي إختاره محمد عبد الرحمن عبد الرؤوف القدوه الحسيني لنفسه ، إحياءاً لذكرى مناضلٍ فلسطيني إستشهد وهو يقاوم الإنتداب البريطاني ، و أبو عمار كانت الكنية التي إختار أن ينادى بها بين رفاقه وأقرانه كذلك ، ومكان ولادته محل خلافٍ بين فريقين إثنين ، فالرجل يقول بأنه من مواليد القدس في شهر آب لعام 1929 ، بينما يقول بعض المتتبعين لحياته بأنه من مواليد القاهرة لنفس الشهر من نفس العام، ولكن وعلى الأقل تاريخ ميلاده متفقٌ عليه …

b0411525427

كان ياسر عرفات طالباً في كلية الهندسة بمصر وتحديداً في جامعة القاهره ، وهنالك بدأ إنخراطه في الحياة السياسية وفي الصراع العربي الإسرائيلي ، فقد ساهم في عام 1952 في تأسيس رابطة الطلبة الفلسطينيين في مصر ، وتولى رئاسة رابطة الخريجين الفلسطينيين بعد نجاح ثورة الضباط الأحرار بقيادة عبد الناصر وزملاؤه في تولي زمام الأمور في مصر في نفس العام كذلك ، وبعد عامٍ على هذا التاريخ أي في عام 1953 أرسل عرفات خطاباً إلى اللواء محمد نجيب اول رئيسٍ لمصر بعد إلغاء الملكية حمل 3 كلماتٍ فقط وهي ” لا تنس فلسطين ” ويقال بأن عرفات قد خط هذه الكلمات الثلاثة بدمائه ، حيث كان عرفات منضماً إلى حركة الكفاح المسلح بعد نكبة عام 1948 وإعلان الدولة الإسرائيلية على أكثر من 70% من مساحة أرض فلسطين التاريخيه ، وجديرٌ بالذكر بأن عرفات إنجذب بالبداية إلى جماعة الإخوان المسلمين ولكنه سرعان ما تركها حيث أراد الإنضمام لرفاق السلاح والنضال في الميادين …

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »