مـُـدنُ فــِـلـسـطـيـن الـمـُـحـتــلـه ~| بــيــت لــحــم |~

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أهلاً وسهلاٌ ومرحباً بكم من جديدٍ في موعدٍ متجددٍ يجمعنا مع مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، وهذه المرة سيكون حديثنا عن مدينة

.

.

بـــيـــت لـــحـــم

.

.

مــهـدُ الـمـسـيــح

.

.

مدينةُ بيت لحم مدينةٌ عربيةٌ عريقةُ التاريخ ، فقد بناها وسكنها العرب الكنعانيون حوالي سنة 2000 قبل الميلاد ، وكانت تسمى ببيت إيلو لاهاما ، أي بيت الإله لاهاما وهو إله الطعام والغذاء والقوت عند الكنعانيين ، ويلاحظُ القاريء التقارب بين لفظي لحم و لاهاما ، وحتى ان إسم المدينة بالعربية أيضاً يدل على معنى الغذاء ايضا ، ويقال بأن سبب تسمية هذه المدينة ببيت هذا الإله هو أنها كانت مرتعاً للمواشي والإغنام بسبب خصوبة أراضيها وكثرة مراعيها ، وجديرٌ بالذكر أيضاً بأن معنى إسم المدينة في اللغة الآرامية القديمة كان بيت الخبز

وقد إكتسبت المدينة أهميةً كبيرةً لدى اليهود حيث أنه قد وُلد فيها الملك داوود ، ولكن الشهرة الأكبر والأهمية الأعظم التي إكتسبتها المدينةُ كانت بسبب ولادة مريم العذراء لسيدنا المسيح عيسى في إحدى مغارات المدينه ، ويروي إنجيل لوقا أن مريم العذراء و يوسف النجار ذهبا إلى بيت لحم لتسجيل إسمهما في الإحصائيات بحسب أوامر الإمبراطور أغسطس قيصر ، وقد ولدت السيد المسيح أثناء تواجدها هناك ، وقد قام قسطنطين الأكبر ببناء كنيسةٍ عظيمةٍ فوق المغارة التي وُلد فيها المسيح سُميت بكنيسة المهد في عام 330 للميلاد ، وهي من أقدم الكنائس في العالم ، ويُقال بأن أمه الإمبراطورة هيلانه هي من بنت تلك الكنيسه ، وأضحت هذه الكنيسة محجاً للمسيحيين من أقطاب العالم كافه ، مما ساهم في تطور المدينة وتقدمها بعدما كانت مجرد قريةٍ صغيره ، وعبارةً عن محطٍ لإستراحة القوافل المرتحلةِ ما بين بلاد الشام و مصر و جزيرة العرب ..

إقرأ المزيد

مـُـدنُ فــِـلـسـطـيــن الـمـُـحـتـلـه ~| طـــولـــكـــرم |~

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منهُ وبركات

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبه ، وأهلاً وسهلاً بكم مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين الحبيبة المُحتله ، وهذه المرة سيكون حديثنا عن مدينة
.
.

طـــولـــكـــرم

.
.

جبلُ الكرم
.
.

مدينةُ طولكرم من المدن الفلسطينية القديمة والعريقه ، ويقال بأن أقدم تاريخٍ مسجلٍ للمدينة يعود للقرن الثالث عشر للميلاد ، حيث كانت تقوم مكانها قريةٌ رومانيةٌ تدعى بيرات سورقا ، وبيرات مثل بيروت والبيرة هي البئر ، وسورق هي المختار ، أي أن إسمها القديم كان البئر المختار ، ويبدو أن تلك التسمية كانت عائدةٌ لتواجد المياه العذبة بكثرةٍ في هذه المنطقه ، إلى أن أصل المدينة أقدم من ذلك حيث يعود لعصور الكنعانيين العرب ، ويُستدلُ على ذلك من الآثار والكتابات التي عُثر عليها في القرى والمناطق المجاورة لها مثل قرية جت كرم مجدليون و جلجال ،وقد ذكرت المصادر الإفرنجية المدينة بإسم طولكرمي ، وذكرها المقريزي و ياقوت الحموي بإسم طوركرم ، وبقيت تدعى بهذا الإسم حتى القرن الثاني عشر للهجره ، والطور كما هو معروف هو الجبل الذي ينبت عليه الشجر ، وبهذا يكون معنى التسمية جبل الكرم وذلك يؤكد لنا من جديدٍ خصوبة أراضي المنطقة وكثرة تواجد المياه فيها ، ومع الزمن تحورت الراء في طور إلى لام لتكتسب المدينة إسمها الحالي وهو طولكرم

وجديرٌ بالذكر بأن إبن خلدون كان يعتقدُ بأن طولكرم هي ذاتها التي وقعت على أرضها معركة أجنادين الشهيرة بين المسلمين و الروم عام 673 للميلاد ..

إقرأ المزيد