~| وثائق الجزيرة ،،، وثائق الحقيقه |~

 

سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركاتــ

أسعد الله اوقات الجميع بكل خيرٍ وطهرٍ ومحبه ، وتحيةً طيبةً ، وبعد :

أثارت الوثائق التي نشرتها الجزيرة مؤخراً حول السلطة الفلسطينية والتنازلات التي قدمتها لإسرائيل في ما كان من المفترض به ان يكون من المسلمات التي لا مساس بها وخطوطاً حمراء لا يجوز الإقتراب منها مثل قضية اللاجئين و حق العودة و القدس ضجةً كبيرةً تناولتها العديد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وحتى مواقع التواصل الإجتماعي مثل الفيس بوك حيث انقسم  الناس وبالأخص الفلسطينيون ما بين مؤيدٍ ومعارضٍ لهذه الوثائق ومدى صحتها وهدف الجزيرة منها ، وامتلئت الصفحات بالشعارات التي جعلت شعار الجزيرة في قلب علم فلسطين او تلك التي جعلته جنباً إلى جنب مع علم دولة الإحتلال الصهيوني !!

أستغرب كوني فلسطينياً هذا الإستهجان لهذه الوثائق ، فنحن جميعاً كفلسطينين نعلم مدى صحتها ونتحدث بما جاء فيها من قبل طرحها بكثير ، ولكن البعض هاج وماج حين طُرحت وثائق تؤكد ما كنا نعتقده يقيناً ومتيقنين باعتقادنا بصحته بشكلٍ مستغربٍ ومخادعٍ للنفس قبل الغير ، الأننا سمعنا الحقيقة من غيرنا اضحت بذلك كذبا !!!

قناة الجزيرة هي منبرٌ عربيٌ حرٌ وجريء ، وقد قيلت حولها الكثير من الأقاويل حول كونها تستخدم كاداةٍ من قبل الرئيس القطري للضغط على الحكام والحكومات العربيه من اجل تنفيذ رغباته ومآربه ، وتارةً تصبح عميلةً صهيونيةً – أمريكيةً إستخباراتيةً تتخفى بثوب العروبة والدفاع عن الحق ، وتارةً تصبح عدوةً للسعودية ومرةً لمصر واخرى لليمن وهلم جرا ، ولكننا وبغض النظر عن اهداف قناة الجزيرة التي قد تخفى علينا فإننا لا ننكر أنها لطالما كانت المصدر العربي الإخباري القوي الذي يتوغل إلى قلب الأحداث وإلى دهاليز السياسة وخفايا السياسيين ببرامجها العديدة والشاملة والمتقنه وبطاقمها الاخباري والصحفي المتوزع في كافة ارجاء المعمورة والذي يتقن عمله اتقانا ً ليس له مثيل …

تحيةً للجزيرة على كشف الحقائق وتوضيح ما خفي على الناس من دسائس

وأنا لها من المؤيدين

Advertisements

~| وقفةُ إجلالٍ لقناة الجزيره |~

elgazera


سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة من جديد ، وتحيةً طيبةً وعطرةً ، وبعد :


في عصر العولمة والتقدم العلمي والتكنولوجي الهائل أصبح العالم كله مرتبطاً ببعضه من خلال شبكةٍ ضخمةٍ من وسائل الإتصال المقروءة والمسموعة والمرئيه ، وأصبح للإعلام حضورٌ قويٌ للغاية على مختلف الساحات والأصعده ، ولطالما عمل الإعلام على التأثير على البشر وآرائهم وأحكامهم ، وكم عمل الإعلام على إستصدار قراراتٍ أو إلغاء أخرى ، وكم عمل على الرفع من شأن بعض الأشخاص حتى وصل بهم إلى أعالي السماء ، وكم حطّ ّمن مرتبة أخرين حتى وصل بهم إلى أقصى أعماق الأرض ، وكم أرانا أفراح وأتراح أقوامٍ أخرى عنا بعيده ، وكم نقل لنا مصائب ونعماء شعوبٍ لم نسمع عنهم يوماً ، وكم وكم وألفُ كمٍ يمكن أن نصيّرها مثلاً في هذا المقام عن هذا المقال ..

إقرأ المزيد