Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الجزائر’

سلامـُ من الله عليكمــ ورحمةٌ منه وبركاتــ


أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة أجمعين ، وأعتذر مجدداً على قلة التواصل ولكن عارضاً مرضياً ألم بي حال بيني وبين ذلك ، اسأل الله لكم طول الصحة والعمر والعافيه ..


لست من محبي جلد الذات ولا من مشجعي تقريع النفس ، لذا واثناء بحثي المضني عن شيءٍ واحدٍ يجعل أمة العرب مجتمعةً على شيءٍ واحد حتى أكون من ضمن قائمة المتفائلين بهكذا أمه وجدت أن أفرادها يجتمعون فعلاً في نهاية الأمر في عددٍ من الأمور ، من بينها السذاجة و كرة القدم !!!

ففي عصر الإنحطاط و الإنهزامية التي تعيشه هذه الأمة ، أضحت شعوبها تبحثُ عن اي انتصارٍ يعيد لها بعضاً من نشوة الإنتصارات التي كان يعيشها السلف الماضي ، وعوضاً عن أن تبحث عنه في ميادين الجهاد و الإنجازات العلمية و العمليه ،فإنها وبكل أسفٍ بحثت عن هكذا انتصاراتٍ في ذاك المستطيل المعشوشب الأخضر بين أقدام اللاعبين و هتافات المشجعين ..

وليس في حب الرياضة ومتابعة مباريات كرة القدم بحد ذاته ما يعيب ، ولكننا و بكل فخرٍ جعلنا من ذلك كذلك بالنسبة إلينا ، فلقد تمادينا وجداً في تعلقنا بهذه اللعبة ومجرياتها ونتاجاتها ، فأضحت المنتخبات العربية بمثابة الجيوش لجماهيرها ، واصبحت مبارياتها جهاداً وانتصاراتها فتوحات ، أما إن انتصر فريقٌ ما على فريقنا ، فذلك بمثابة إعلان الحرب من طرفه علينا ، وإعتبار الطرف الأخر عدونا بطبيعة الحال ،مما يستوجب منا الإستعداد و التحضير للرد ،سواءٌ بالتحضير النفسي و الإعلامي وبالدعم المادي و المعنوي لجيشنا – عفواً لمنتخبنا – الباسل ، وشن الحملات الإعلامية على كل النطاقات واوسعها على جيش العدو – او المنتخب الخصم – حيث أن للحرب النفسية دورٌ مهم في المعارك كما تعلمون ، هذا بالإضافة إلى رفع الأعلام في الشوارع وترديد الهتافات و الأناشيد الوطنية لتدب الحماسة في نفوس أشاوسنا البواسل ، ولا ننسى كذلك التضرع إلى العلي القدير بنصرٍ منه وفتحٍ قريب !!

(المزيد…)

Read Full Post »

arafattimeline

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبة أجمعين ، وتحيةً طيبةً عطرةً ، وبعد :

سنبدأ بالحديث عن بعض الشخصيات التي كان لها الأثرُ والدور في الساحة الفلسطينيه ،  ولا نستطيع بطبيعة الحال أن نتحدث عن الساحة الفلسطينية في العصر الحديث وفي عهد ما بعد النكبة من دون الحديث عن هذا الرجل الذي كان له حضورٌ كبير فيها ، وقد اختلف الكثيرون بين حب الرجل أو بغضه ، ولكن الجميع يتفق بلا شك على دوره وحضوره الكبيرين في مسرح أحداث الساحة الفلسطينيه ، لذا آثرنا ان نبدأ حديثنا حول الشخصيات التي كان لها تأثيرٌ ودورٌ في فلسطين عنه ، وهذا الرجل هو بلا شك

.

.

يــــاســر عــرفـــات

.

.

ياسر عرفات هو الإسم الذي إختاره محمد عبد الرحمن عبد الرؤوف القدوه الحسيني لنفسه ، إحياءاً لذكرى مناضلٍ فلسطيني إستشهد وهو يقاوم الإنتداب البريطاني ، و أبو عمار كانت الكنية التي إختار أن ينادى بها بين رفاقه وأقرانه كذلك ، ومكان ولادته محل خلافٍ بين فريقين إثنين ، فالرجل يقول بأنه من مواليد القدس في شهر آب لعام 1929 ، بينما يقول بعض المتتبعين لحياته بأنه من مواليد القاهرة لنفس الشهر من نفس العام، ولكن وعلى الأقل تاريخ ميلاده متفقٌ عليه …

b0411525427

كان ياسر عرفات طالباً في كلية الهندسة بمصر وتحديداً في جامعة القاهره ، وهنالك بدأ إنخراطه في الحياة السياسية وفي الصراع العربي الإسرائيلي ، فقد ساهم في عام 1952 في تأسيس رابطة الطلبة الفلسطينيين في مصر ، وتولى رئاسة رابطة الخريجين الفلسطينيين بعد نجاح ثورة الضباط الأحرار بقيادة عبد الناصر وزملاؤه في تولي زمام الأمور في مصر في نفس العام كذلك ، وبعد عامٍ على هذا التاريخ أي في عام 1953 أرسل عرفات خطاباً إلى اللواء محمد نجيب اول رئيسٍ لمصر بعد إلغاء الملكية حمل 3 كلماتٍ فقط وهي ” لا تنس فلسطين ” ويقال بأن عرفات قد خط هذه الكلمات الثلاثة بدمائه ، حيث كان عرفات منضماً إلى حركة الكفاح المسلح بعد نكبة عام 1948 وإعلان الدولة الإسرائيلية على أكثر من 70% من مساحة أرض فلسطين التاريخيه ، وجديرٌ بالذكر بأن عرفات إنجذب بالبداية إلى جماعة الإخوان المسلمين ولكنه سرعان ما تركها حيث أراد الإنضمام لرفاق السلاح والنضال في الميادين …

(المزيد…)

Read Full Post »