~|هل يمكن انهاء الإنقسام الفلسطيني |~

سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركاتـ

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبه ، وتحيةً طيبةً ،وبعد :

كما هو الحال في بقية الدول العربيه ، خرجت مظاهراتٌ في فلسطين من أجل المطالبة بالتغييرات والإصلاحات ،وكان المطلب الرئيسي لهذه التظاهرات هو شعارٌ واحد ألا وهو أن الشعب يريد إنهاء الإنقسام .!

والإنقسام الفلسطيني الذي ظهر على الساحة بعد نشوب الخلاف بين كلٍ من حركتي فتح وحماس إبان انتخاب حماس من قبل الشعب الفلسطيني لتشكيل الحكومه ، والقتال الذي جرى بين الحركتين في قطاع غزه والذي ادى الى اخراج حركة فتح من القطاع وسيطرة حماس عليه ، فأصبحت هنالك حكومتان ودولتان للفلسطينيين ،حكومة فتح والمتمثلة في محمود عباس في الضفه ، وحكومة حماس المتمثلة في اسماعيل هنيه في قطاع غزه ..

خرج الشعب إذن رافضاً الإنقسام ومطالباً بإعادة الوحدة إلى الصف الفلسطيني من جديد ،ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو هل هذا مطلبٌ قابلٌ للتحقيق في ظل الوضع الفلسطيني المتمثل في الاحتلال الاسرائيلي والتشتت الجغرافي لأبناء الوطن الواحد .!؟

إنه لمن الصعب جداً تحقيق هذا المطلب في الحقيقه ، وذلك بسبب وجود عاملٍ غير متواجدٍ في بقية الدول العربية والتي نجحت فيها الثورات أو كادت ألا وهو وجود عامل الإحتلال الذي يغذي هذا الإنقسام ويعمل جاهداً على إستمراريته ويزيد من استقراره وامانه في ظل انشغال الحركات عن المقاومة بالتقاتل فيما بينها والمحادثات والمشاورات والمنازعات والكر والفر ، كما وأنه يؤجل أي حديثٍ عن استقلالٍ أو عن دولةٍ فلسطينيه حيث تظهر القوى القيادية لدى الشعب الفلسطيني أمام العالم والأمم المتحده غير قادرةٍ على التفاهم فيما بينها في مرحلة ما قبل الدوله ، فكيف بها تستلم دولةٌ وتسير أمورها إذن ؟!

عاملٌ أخر يجعل من تحقيق ذلك المطلب صعباً للغايه وهو التشتت الجغرافي للشعب الفلسطيني ، فالمظاهرات التي قامت في بقية الدول العربية اعتمدت على التجمهر وتجمع اكبر عددٍ من أفراد الشعب في مكانٍ عامٍ أو ساحةٍ واحده ، بينما الحال في فلسطين مختلف ما بين مئات الحواجز ما بين كل مدينةٍ واخرى في الضفة الغربيه ، وكذلك هو الحال ما بين الضفة الغربية وقطاع غزه ناهيك عن البعد الجغرافي ووقوع المنطقة ما بين الضفة والقطاع فيما يسمى بدولة اسرائيل .!

كذلك ، فإن كلاً من عقلية الحركتين لا تجعل من الاتحاد وانهاء الانقسام ممكنا ، فحماس اصبحت حكومةً مالكةً وصاحبة شبه دولةٍ الأن ، لها حكومتها واقتصادها وعلاقاتها وما شابه ،ولا اعتقد انها تقبل بأن تعود لصفوف الشعب كحركة مقاومةٍ من جديد بعد ان اضحت حاكمةً على قطاعٍ كبيرٍ منهم ولها شرطتها وسجونها وقضاتها ومؤسساتها ،وكذلك فإن محمود عباس لن يقبل بأن تتخلى فتح عن السلطة المركزيةلحركة حماس ولن يغامر كذلك باجراء انتخاباتٍ اخرى حتى لا يتكرر ما جرى في الانتخابات السابقه ، لذلك ارى أن إنهاء الإنقسام في الوقت الراهن مطلبٌ صعبٌ للغايه ،هذا إن لم يكن بحسب الظروف على الأرض مستحيلا ..

دمتم بخير

Advertisements

One thought on “~|هل يمكن انهاء الإنقسام الفلسطيني |~

  1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    سينتهي الإنقسام حين ينتهي عصر الأنانية و التفكير الطفولي

    سينتهي الإنقسام عندما ينتهي الفساد و تسقط الرشوة

    سينتهي الإنقسام حين يتحدث الجميع ذات اللغة و يفهم ذات النبرة

    سينتهي الإنقسام حين يتوحد الداخل و يتصالح الخارج

    سينتهي الإنقسام حين تعود فلسطين كما كانت إبّان عهد الراحل ياسر عرفات

    دمتَ بألف خير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s