~| ماذا بعد إسقاط الرئيس اليمني |~

 

سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةُ منه وبركاتــ

تصاعدت وتيرة الأحداث في اليمن إلى حدٍ لا ترجى منه عوده ، ويبدو بأن مصير الرئيس اليمني سيكون كمصير كلٍ زميليه التونسي والمصري ، وهو ما بات الشارع يترقبه بعد انضمام اغلب فئات الشعب إلى المظاهرات للمطالبة باسقاط النظام ..

والسؤال الموجه هنا إلى اليمن وأهله هو ماذا بعد سقوط النظام في اليمن ؟!

إن اليمن ذو وضعٍ خاص يتميز به عن بقية الدول العربيه ، وذلك لأنه يعتمد اسلوباً قبلياً قديماً يعتبر القبيلة هي الاولى بالإنتماء كما ويعتبر ان السلاح جزءٌ من الشرف والكرامة لا يتخلى عنه اليمني إلا بالموت ، والحكومة الحالية قد خلقت نوعاً من التوازن ما بين هذه القبائل المختلفة والمتنازعة والتي تبحث كلٌ منها على التفوق والصدارة على بقية القبائل كما هو الحال المعروف في النظام القبلي ، وان اسقاط هذا النظام سيترك المجال مفتوحاً امام جميع القبائل من اجل التقاتل والتناحر على القبيلة التي تملك الحق في اختيار رئيسٍ يمنيٍ أخر من لدنها ومن بين افرادها ، وعلى هذا الوزير وذاك المسؤول وتلك المنطقة وذاك المرعى !!

كما وان الدعوات للإنفصال قد عادت للظهور حتى قبل بداية الثورات في البلدان العربيه ، فما بالكم الأن لو سقطت الحكومة وفي ظل نجاح جنوب السودان في الانقصال عن الدولة الام ، فهذا سيكون مشجعاً ومحفزاً للإنفصالين على السعي من جديد من أجل تحقيق اهدافهم ليصبح اليمن السعيد يمنين .!

وماذا لو اسقطتم الحكومه ، ما هي الفائده ؟!

إن المشكلات اليمنية لا تكمن في الحكومة وحسب بل في الكثير والعديد من المجالات ، اهمها النظام القبلي الشائع والذي تحدثنا عنه والذي يمنع اليمن من التقدم والتطور والازدهار حالها كحال دول الجوار ، فما بين الثأر والتسلح والزواج المبكر في سن العاشرة إلى الثالثة عشره  واهدار الأرضي الزراعية والمياه القليلة المتوفرة والأموال والاوقات على زراعة القات وتخزينه ، يبدو لنا واضحاً وجلياً أن مشكلات الشعب اليمني تكمن في الشعب اليمني نفسه ، وعليه أولاً أ، يلتفت إلى اصلاح هذه الشؤون قبل المطالبة بإٍسقاط النظام ، لأن اسقاطه في هذا الوضع وهذا الحال سيعني نشوب حروبٍ أهليةٍ في اليمن وهو ما لا نرجوه بكل تأكيد..

حفظ الله اليمن سعيداً كما عهدناه

دمتم بخير

Advertisements

2 thoughts on “~| ماذا بعد إسقاط الرئيس اليمني |~

  1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قد طال عهد اليمن بالسعادة منذ سبأ و توحيدها للأراضي المتنازعة و سدّ أوجه الفتنة. من رأيي الشخصي و من مشاهداتي لليمن في رحلة عام 2004, فقد رأيت ارتضاء الشعب للضيم و انتشار الفساد و توزّع الجريمة بنظام ديموغرافي خطير و استفحال مادة القات و انغماس البلاد في الفقر و الغلاء الشنيع و الغير المتوقع للمواد الأساسية غذاءً و كساءً, و سيزيد الوضع الحالي سوءاً و سينشأ نظام أشبه بنظام الجاهلية القبلية إذ لا رقيب على المرتشي و لا عتيد على الراشي في ظل الحكومة الحالية فكيف لو أطيح بالرئيس!! و سيكون من دواعي الحظ أن وجدنا يمنين! لأن أغلب الظن أن الموضوع سينقلب صومالاً أخرى في الانقسام و التناحر .

    دام حبرك و دام قلبك بخير

    • سلامـٌ من الله عليكمـ ورحمةٌ منه وبركاتــ

      أهلاً وسهلاً بكِ سيدتي الفاضله ، وسعيدٌ جداً لأنني قد رأيت اسمك هاهنا ثانيةً بعد ان انقطعت عنا اخبارك ، وارجو من الله ان تكوني بخير .
      هو ما قلتِ يا فاضلتي ، فتركيبة اليمن الإجتماعية والسكانية والديموغرافية تنبيء بحدوث ما لا تُحمد عقباه إذا ما زال النظام القائم حالياً بهذه الطريقه ،والأفضل هو انتقال السلطات بشكلٍ سلمي وبانتخاباتٍ شرعيه لا حباً بالرئيس صالح ولكن حباً باليمن وشعبه .

      دمتِ بخير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s