~| الــحــربــُ على الــحــجــابــ |~


سلامـٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركاتــ


أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم من جديد ، وتحيةً طيبةً وعطرةً لكم أجمعين ، وبعد :


لا زالت رحا الحرب الواقعة على الحجاب والنقاب في أيامنا هذه دائرةً على أشدها ، ولا زال أهل الكفر واعداء الإسلام يتربصون بهذا الرمز الإسلامي الذي نفخر به ونعده من أهم معالم العفة والشرف والحياء لدى نساءنا وفتياتنا المحصنات الطاهرات ، وسمعنا  ولا زلنا نسمع عن مضايقاتٍ للمحجبات هاهنا وهاهناك ، وعن منع فتاةٍ من ارتياد مدرسةٍ أو جامعةٍ أو مقر عملٍ لا لشيءٍ سوى لكونها فتاةً محجبه ، بل ولقد تطور الأمر حتى أخذ منحىً سياسياً ذا مستوىً عالٍ حين تدخلت الحكومات والمجالس النيابية في فرض حظرٍ عامٍ على النقاب وغطاء الرأس كما حدث قبل فترةٍ في سويسرا ، وكما حدث مؤخراً في دولةٍ أوروبيةٍ أخرى هي بلجيكا ..


فلقد تبنت بلجيكا قانوناً يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة ويغرم من يقوم بهذا العمل ويعاقبه بالحبس لفترةٍ قد تصل إلى أسبوع ، هذا وقد إمتدت هذه الموجة إلى كثيرٍ من البلدان الأوروبية المجاورة حيث أن هنالك مشروعاتٍ لقوانين مماثلةٍ في كلٍ من فرنسا وإيطاليا وبقية الكانتونات السويسرية ، ناهيك عن منع فتاةٍ من إرتياد الجامعة في إسبانيا بسبب الحجاب مؤخراً ، وتغريم فتاةٍ مسلمةٍ بدفع مخالفة بسبب قيادتها سيارتها وهي مرتديةٌ لحجابها ، وغرامةٍ أخرى لفتاةٍ مسلمةٍ في إيطاليا رفض زوجها السماح لرجال الشرطه بتفتيشها قبل حضور إمرأةٍ مثلها لتقوم بهذه العمليه ،،، وهلم جرا ..!!


والغريب في الأمر هو ما سمعناه عن منع فتاةٍ محجبةٍ في دولةٍ تقطنها أغلبيةٌ ساحقةٌ مسلمه ، وأعني بتلك الدولة كوسوفو التي أٌعلن إستقلالها عن جمهورية يوغوسلافيا مؤخراً بحجة الحفاظ على علمانية الدوله ، رغم أن العلمانية على قبحها لا تعارض الحجاب ولا غيره وتترك للمرء حرية المعتقد الديني بشرط عدم تدخل الدين في السياسة وتسيير شؤون الدوله ، وبرغم أن الحجاب هو من عادات أهل ذلك البلد كون غالبية أهله من المسلمين وليس عادةً غريبةً عليهم كما يمكن أن يتحاجج بذلك أهل الغرب في الدول الأوروبيه ، ولقد سمعنا أيضاً عن نية رئيسة حكومة بنغلاديش القيام بعمل مماثل وعلمنة الدولة وبالتالي حظر الحجاب في المؤسسات العامة كما هو الحال في دول الغرب رغم كون بنغلاديش دولةٍ مسلمةً اصيله ، ناهيك أيضاًً عن قراراتٍ مماثلةٍ بفرض الحجاب في مدارس وجامعات كلٍ من طاجاكستان وأوزباكستان رغم كون المذكورتين دولاً إسلاميةً ايضاً ، فإلى أين تتجه الحرب على الحجاب يا تُرى بعد أن تغلغلت ووصلت إلى قلب العديد من الدول الإسلامية أخيراً ، وهل ستتابع التقدم والمسير إلى أن تصل إلى دولنا العربية في نهاية الأمر كما هو حاصلٌ في بعض دول المغرب العربي ؟! وإلى متى سيبقى أهل الكفر نشطين في محاربة الإسلام وشعائره وإهانة رموزه ومعالمه بينما يقبع أهله وحماته في الجهل والكسل والخمول يعمهون في الظلمات وينجرون وراء الشهوات والمسرات مبتعدين عن ربهم ودينهم كل يومٍ أكثر عن اليوم الذي قبله ؟!


جلُّ ما أخشاه هو ان يصبح النقاب يوماً ما نسياً منسيا !!!


دمتم بخير

Advertisements

One thought on “~| الــحــربــُ على الــحــجــابــ |~

  1. سلام الله عليك و رحمته و بركاته

    الحجاب ..

    للاسف اخي الكريم صار الناس يخلطون بينه و النقاب بزعم ان ذا يتبع ذاك و الحديث في كلاهما ذو شجون
    و ماتتحامل عليه الدول الاوروبية لا يتعدى قطعة تضعها فتياتهم على الرؤوس بزعم الموضة الجديدة في الازياء فما الضير لو ارتديناها تدينا!!

    فالنقاب يستر الوجه و يجوز كشف الوجه حين الأزمة و للدواع الامنية كالتفتيش في المطار و غيره بحضرة امرأة و في فتوى اخرى ان ستر الوجه للمرأة ليس بواجب في أصح قولي العلماء لكن الأفضل والأحسن للمرأة ستره طاعة لله سبحانه ولرسوله صلى الله عليه وسلم ودرءا للفتنة 0 والله أعلم0

    و لكن يبقى الحجاب نابعا من القلب .. فلا للحجاب فائدة متى مازاغ القلب و انفتن

    بارك الله فيك اخي و جزاك خيرا

    و كل عام و انت بخير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s