~| حـظـر المــآذن فــي ســويــســرا |~


سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


لا شك بأنه قد تناهى إلى علم ومسامع الجميع فحوى نتائج التصويت الأخير والذي تم في سويسرا على مشروع قانونٍ يقضي بمنع رفع المآذن في مساجد سويسرا والإقتصار على المصليات فقط لا أكثر ، حيث صوّت أكثر من نصف الشعب السويسري على القرار رغم أنه كان من المتوقع قبل صدور النتائج فشل اليمين المتطرف الذي دعا إلى هذا التصويت في الوصول إلى مراده ، ولكن وبكل أسف جاءت النتيجة كارثيةً للجالية المسلمة في سويسرا والتي تعاني أساساً من التهميش و العنصرية و الإسلاموفوبيا برغم أن هذا القرار كان سارياً مسبقاً وإن كان بشكلٍ غير مباشر قبل التصويت و الإقرار حيث أن سويسرا كلها لا تحتوي إلا على أربع مآذن فقط .!!


وبالنظر إلى الملصق الذي تم توزيعه من قبل اليمين السويسري على أنه دعوةٌ للتصويت على القرار نرى مدى الإساءة و الإهانة و الإحتقار و اللامبالاة بــ الإسلام و المسلمين من قبل هذه الفئة المتعصبة ومن خلفها الشعب السويسري الذي أقر هذا القرار وصوّت لصالحه ، حيثُ تُظهر الصورة العلم السويسري مغطىً بالمآذن التي تتخذ شكل الصواريخ كربطٍ منهم للإسلام بــ العنف و التفجير و الإرهاب متناسيين أن كل دول العالم المحتلة حالياً أو تلك التي تعاني من ويلات الحروب إنما هي محتلةٌ أو مُهاجمةٌ سواءٌ أكان ذلك بشكلٍ مباشرٍ أم غير مباشر من قبل الغرب لا العرب و المسلمين ، وغير ملتفتين على الإطلاق لما يحصل في فلسطين من قبل اليهود المحتلين والذين يلقون الدعم من قبل هذا الشعب الذي أظهر خسته و وضاعته ، ولا يخفى عن بالنا أن المؤتمر الذي نشأت فيه الصهيونية وكُتبت فيه البروتوكولات وظهرت فيه فكرة الوطن القومي لليهود في فلسطين إنما عُقد في مدينة بال السويسرية !!!


إذن هاهو التاريخ يعيدُ نفسه من جديد ، وهاهي سويسرا والتي تعد الدولة الحيادية الوحيدة في أوروبا والتي لا تدخلُ حرباً ولا يُشن عليها كذلك حرب، والتي تضم مقر هيئة الأمم و بنك الذهب العالمي بناءاً على الإتفاقيات التي تضمن أمنها و أمانها مقابل حياديتها ، تظهر كونها دولةً عنصريةً لا تتمتع بأية حياديةً ولا ديموقراطيةً ولا ليبراليةٍ كما تدعي هي و شعبها و حكومتها و دستورها على الإطلاق ، وتعلن أمام العالمين جميعهم مرةً أخرى عداءها الواضح و الكامن في نفس الوقت للإسلام و المسلمين ، بينما وفي نفس الوقت تزخر مصارفها و بنوكها بــ الملايين و المليارات من أموال المستثمرين العرب وإدرارات النفط العربي ، فياللخزي وياللعار ..


لم و لن و لا أتوقع الكثير من الأمة العربية و الإسلامية في المقابل ، ولن أقول أن علينا أن نفعل كذا وكذا ، فما علينا فعله واضح ٌ وجلي ولكننا نحتاج للتطبيق وهذا ما نفتقده بل ما لا نحلم أن يصدر من هكذا أمةٍ بهكذا حالٍ على الإطلاق ، ولو أن سويسرا و الغرب بأسره خشي ردة فعلنا لما قام بالفعل من الأساس ولكنه قد أمن جانبنا فتمادى كيفما شاء وكما يشاء ، ولقد تعرضنا لما هو أشد من هذا و أفظع دون أن نُحرك ساكنا ، بل إنني لا أتوقع من هذه الأمة أي شيءٍ لو هُدم بيت الله الحرام أو المسجد الأقصى لا قدر الله ولا سمح ، فكيف أتوقع منها أن تغضب وتفور بسبب بضع مآذن لم تقم بعد ولن تقوم ؟! ولكنني أدعو الجميع إلى معرفة عدوهم ومعرفة نظرة وشعور الأخرين تجاههم وألا يأمنوا جانب الكفر ما لان لهم ، فملة الكفر في نهاية الأمر واحده ، والزبدة كلها نجدها في الأية الربانية الكريمة التي تقول


ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم


لذا علينا أن نعمد إلى تفعيل ما يسمى بــ الولاء و البراء في الإسلام ومعرفة من هو ذا صديقنا في هذا الزمان حقاً ، ومن هو ذا الذي كان وما زال وسيظل كذلك لنا عدوا ..


دمتم بكل الخير

Advertisements

6 thoughts on “~| حـظـر المــآذن فــي ســويــســرا |~

  1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بصراحة, توقعت الحركة الدنيئة هذه من الحيادية -زعماً- سويسرا, لأن الحال عموماً تبدل بعد هجوم سبتمبر
    فليس غريباً أن يعضّ الكلب -اعز الله القارئين- يد سيده

    و الأوروبيين و ان أظهروا تسامحهم و تأييدهم فمصير القناع السقوط

    أحببت اعلامك اخي ان رائحة الدخان السويسري وصل عندنا في النرويج, و الركب النرويجي على خطاهم سائر -حتماً-

    و ستكشف لكَ الأيام ماكنتُ جاهلاً … و يأتيك بالأخبار من لم تُزوّد

    و تعيش الأمة العربية ….. تعيش تعيش تعيش

    تحاياي

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    صبّحكم الله بكل خير

    الخبر مؤلم/ مخز/ وعار… ومع ذلكـــ،
    كنتُ لأستغربُ فعلاً لو كان التصويت لصالح المسلمين في دولة الغربـــ،
    لأني بصراحة لا أؤمن بـ تواجد دولة حيادية بين تلك الدول غير المسلمة.. في وقت
    نجد أنّ الكثيرمن الدول الإسلامية –اسماً والعلمانية هويةً- لها مبادرات عنيفة ضد الإسلام و المسلمين
    وعندما يفقد المسلمون نخوتهمـ، ذا يفتح أمام من يعاديهم باب التمادي، أليس كذلك؟
    وعلى الرغم من استخفافهم بنا معشر المسلمينـ، هل قلّ ولاءنا لهم شيئاً؟!

    وكل حادثة.. وكل كارثة… يبرهن لنا من الحقائق المؤلمة الكثيـــر
    ويا الله على صبر المسلمين! أم هي الغربة أصابتــ هم؟!!
    إذن… طوبـــى للغربــــاء~

    حفظك المولى… و وفقك العلي القدير
    MarOon

    • وعليكِ سلامـ الله ورحمته أختاه

      هي واحدةٌ ملة الكفرِ كما نعلم ، وذاك يتوضح لنا في كل يومٍ ومع كل موقفٍ يحصل

      ولو ابدوا لنا الود والألفة والمحبه

      فهم يُكنون لنا غير ما يبدون

      والقادم في اعتقادي اعظم

      فحسبي المولى ونعم الوكيل

      بوركتِ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s