~| كــان يــا مــكــان ،،، الأقـــصـــى |~

03-04-2008_369554810

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله اواقاتكم بكل الخير وكللها بالعافيه ، وتحيةً طيبةً وعطرةً لكم أجمعين ، وبعد :


أردت أن أتحدث عن المستقبل هاهنا قليلاً ، ولا أزعم أو أزمع أنني أعلم الغيب أو اقرأ ما خًطّ في اللوح المحفوظ ، ولكنني وفي نفس الوقت أُدرك جيداً أن لكل معطياتٍ في هذه الحياة نتاجا ، وما سأرويه هو النتاجُ المتوقع للمعطيات الموجودة على الساحة اليوم ..


سنروي لكم حكايةً من الحكايا التي يرويها الآباء لأبنائهم الصغار قبل النوم في المستقبل ، وأخشى أن يكون ذلك المستقبلُ إن استمر الحال على ما هو عليه مستقبلاً قريبا !!!


كان يا مكان ،،، الأقصى


كان فيما مضى يا بني دولةٌ عربيةٌ تدعى فلسطين ، ولربما لم تسمع عنها كثيراً أنت وأقرانك ، ولكن أتعرف هذه الدولة التي تدعى بإسرائيل اليوم ؟!

كانت هذه يوماً ما هي فلسطين ، وفيما بعد أصبح جزءُ منها يدعى بذلك الإسم ، أما الأن فقد ذهب الكلُ وذهب البعضُ ولم يبقى منها سوى الذكرى ..

كان في فلسطين هذه يا ولدي مدينةٌ تُسمى القدس ، وهي ما يسمى بأورشليم اليوم ، وكان فيها يا ولدي مكانٌ مقدسٌ لدى المسلمين يدعى بالحرم القُدسي

الشريف ، وقد كان يضم ُ المسجد الذي أُسري الرسول محمد عليه الصلاة والسلام إليه وصلى فيه بجميع الأنبياء و الرسل وكان عليهم إماماً قبل أن يُعرج

به إلى السماء ،وقد كان هذا المسجد أحد الثلاثة الذين عناهم الرسول عليه الصلاة والسلام بحديثه الشريف القائل

( لا تُشدُّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ، المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا )

ويعني المسجد النبوي في المدينة المنوره

وادرك جيداً يا بني ما تفكر فيه الأن ، وهو إن كان هذا المسجد الذي تتحدث عنه يا أبناه بهذه الأهميه لدينا معشر المسلمين ، فلما لم يزل قائماً حتى الأن كما الكعبة المشرفة

و المسجد النبوي المذكورين في الحديث الذي ذكرته ، ولما لم تبذلوا ما في وسعكم لكي يبقى قائماً ، ولربما تتسائل أيضاً أين ذهب الأن كذلك ؟!

أترى يا بني ما يُسمى بهيكل سليمان والموجود في ما يسمى بأورشليم اليوم ، ذاك الهيكل قائمٌ على أنقاض المسجد الاٌقصى الذي نتحدث عنه ، أما لما

ذهب ولما سمحنا له أن يذهب وأن يصبح خبر كان ، فـَلنظرةٌ منك يا ولدي على حال العرب و المسلمين هذه الأيام حَريةٌ ٌ بأن تجيبك على تساؤلك هذا ، فلقد

عاث اليهود في المدينة المقدسة قُبيل هدمها تخريباً و تدنيساً و فسادا، وأنهكوا الأقصى بالحفريات والأنفاق حتى إنهار في النهاية من دون أية مقاومةٍ أو إعتراضٍ منا

معشر العرب و المسلمين الممعنين في الذل و الهوان و حب الذات و الجري وراء الملذات ، وكل ما كان منا بعدما حصل هو مظاهرةٌ هنا و مظاهرةٌ هناك ، واستمرينا

بالتظاهر لثلاثة أيامٍ أو أربعه ، ولمّا لم نرى صدىً لمظاهراتنا هذه وواجهنا من القمع و السجون ما واجهناه عدنا إلى بيوتنا ننعي الأقصى ونبكيه بيننا

وبين أنفسنا ، وما لبثنا كثيراً بعد ذلك حتى نسيناه و تناسيناه وأصبح كما ترى يا بني مجرد حكايةٍ نرويها للأطفال قبل النوم كما حكايات عمر بن الخطاب

و صلاح الدين الأيوبي ، مجرد أساطير إسلاميةٍ لن يصدق الناظرُ إلى حالنا هذه الأيام أنها كانت حقاً موجودةً يوما …


وهذا ما كان في ذاك الزمان ..


فهل يصبح ذاك الزمان الذي يتحدث عنه هذا الوالد هو زماننا هذا ، وهل تصبح هذه القصة واقعاً فعلا ؟!


ليس ذلك ما أتمناه ، ولكنه وفي نفس الوقت ما أخشاه


ودمتم برعاية وحفظ الله

Advertisements

One thought on “~| كــان يــا مــكــان ،،، الأقـــصـــى |~

  1. حبكه ادبيه رائعه
    و لكنها ليست واقعيه ..,,

    عذرا سيدي مهما فعلوا فلن يهدموا بيت من بيوت الله

    فدعهم يحفرون انفاق كجرزان الأرض

    و دعهم يمرون عليه بطائراتهم

    دعهم يفعلون ما بوسعهم ,,

    دعهم يزدادون في طغيانهم ,,

    و لكني سأذكرك بنقطه ,,

    يقول الله سبحانه و تعالي

    ((و ارسل عليهم طير ابابيل..ترميهم بحجارة من سجيل..فجعلهم كعصف مأكول ))

    فهل تظن ان هدم الاقصي .., امرا واقعيا

    فهو منزلته كمنزله الكعبه الشريفه

    لك تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s